ولي العهد الأمير مولاي الحسن يكمل 20 سنة بحضور بارز وشخصية قوية

تحل يوم غد، 8 ماي الجاري، ذكرى ميلاد ولي العهد الأمير مولاي الحسن ليتم عقده الثاني، ويصبح أكثر نضجا وأوضح في “الكاريزما”، مع ما يبعثه ذلك من إشارات عن وريث العرش في المستقبل.

وحضر ولي العهد الأمير مولاي الحسن في عدد من الوقائع والأحداث ليظهر بشكل لافت، نال إعجاب المغاربة، من خلال عدد من المشاهد المصورة التي أظهرت جزء من شخصيته؛ العاكسة أصول وتقاليد المؤسسة الملكية العريقة بالمغرب.

مهمة ملكية

خروج ولي العهد والأمير الشاب، إلى الشارع للاحتفال بإنجاز “أسود الأطلس” في مونيال “قطر 2022″، شكل نقطة مهمة في تقريب وتقديم صورته للمغاربة كواحد من أبناء الشعب الذين يفرحون بشكل كبير بإنجاز المنتخب الوطني، كما أن هذه الصور والفيديوهات المنشورة تبين جانبا من اهتماماته الشخصية، والتي يمكن أن تجدها عند غيره من الشباب.

المحلل السياسي محمد شقير اعتبر أن “إعداد ولي العهد من الأهداف المركزية للمؤسسة الملكية، من أجل الاستمرارية وتهيئة القائم على شؤون الحكم وإدارة شؤون الدولة، حيث الملك يمثل الحلقة الرئيسية ودينامو المنظومة السياسية، بحكم الصلاحيات التي يتمتع بها”.

وأضاف شقير، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكتورنية، أن إعداد ولي العهد يعتبر من “المهام الرئيسية والانشغالات الأساسية للملك في إعداد خلفه”.

وتابع شقير: “المراسيم التي تحاط بها ولادة ولي العهد تبرز الأهمية، ومن تم يبدأ العمل على تكوين الملك المستقبلي، سواء من خلال إدخاله للمعهد المولوي أو من عبر إعداده وتهيئته للمأمورية الأساسية التي سيقوم بها، وبالتالي يتم إخضاعه إلى مجموعة من المراسم، حتى كيفية الجلوس وطريقة المشي على البساط الأحمر”.

صرامة وانضباط

زاد شقير قائلا: “جسد ولي العهد يتم إخضاعه منذ البداية إلى هذه الطقوس، التي تعتبر طقوس الدولة، ويجب عليه أن يتبعها بشكل صارم، بحيث أن هذه المراسيم تعتبر شيئا شبه مقدس، ويبقى أساسيا في نظام الدولة”.

كما اعتبر شقير أن “ولي العهد يتعلم كل أساليب التعامل، وينبغي أن يهيأ لممارسة السلطة بتلقين يسهل كيفية توجيه الأوامر”، مبرزا أن التنشئة تركز أيضا على “إبراز ولي العهد بنوع من الكاريزمية، وتعتبر أهم محدد لشخصية الأمير”.

وزاد المحلل السياسي: “يحضر ولي العهد أشغال المجلس الوزاري، ويتتبع كيفية إدارة الملفات والتعامل مع الوزراء، وتسند إليه بعض الملفات كي تتم تهيئته للبت في مثلها، فضلا عن تكليفه ببعض المهام داخل المغرب أو خارجه، والإشراف على بعض التظاهرات، ومع تقدمه في السن يتم إعداده بالتدريج للمهمة المناسبة له بمقتضى الدستور، أو بإعمال العرف، أو وفق نظام الحكم في المغرب”.

حضور متزايد

الحضور المتزايد لولي العهد في الفضاء العمومي يندرج في إطار الإعداد المتواصل للمهام والمسؤوليات، سواء المستقبلية المرتبطة بوراثة العرش، أو بحكم ولاية العهد وما تتطلبه من تولي ما يسند إليه، خصوصا وأنه أتم سن العشرين (الفصل 44 من الدستور)”، هذا ما يعتقد به إسماعيل حمودي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.

وأفاد حمودي، ضمن تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية ،أن الحضور المتزايد لولي العهد يؤكد “المنحى الذي سار فيه والده، الملك محمد السادس، أي الانفتاح والقرب والتفاعل مع الشعب وقضاياه”، معتبرا أن حضور ولي العهد الأمير مولاي الحسن في الاحتفالات بالإنجاز التاريخي للمنتخب المغربي في كأس العالم “قطر 2022″، إلى جانب الحشود التي خرجت للشارع، تأكيد على ذلك.

واعتبر حمودي أن خروج الملك محمد السادس وولي العهد للاحتفال بمنتخب كرة القدم، والتقاط صور مع المواطنين والتجول بين الناس، “كلها مواقف تعزز التماسك والقرب والتواصل، بل حتى الاحتضان المتبادل بين الملكية وعموم المواطنين، وهو تفاعل عفوي وتلقائي يعكس درجة القرب والتواصل القائم بين الملكية والشعب المغربي”.

وسط الشعب

ويرى حمودي، أيضا، أن ولي العهد الأمير مولاي الحسن أظهر في سلوكه مع وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، في حفل إحياء ليلة القدر من رمضان الفائت بالدار البيضاء، حرصه على “تقاليد البروتوكول الملكي المعمول بها، ووعيه بدوره ومكانته كولي للعهد”.

وتابع: “هذه المشاهد تعكس صورة جزئية لما يمكن أن يكون عليه ملك المستقبل، الذي يدرس حاليا في بلده وليس في أوروبا أو أمريكا، وبين أبناء وطنه من شرائح ومناطق مختلفة، ويعيش شبابه مثل باقي أقرانه”، مؤكدا أن “هذا المسار سيؤهل وريث العرش كي يكون مواطنا منفتحا، يعيش وسط الناس على منوال العديد من الملكيات التي كسرت الحواجز غير الضرورية”.

وختم حمودي تصريحه لهسبريس قائلا: “إدراك ولي العهد بلوغ سن العشرين، الذي يوافق الفصل الأخير من دراساته في سلك الإجازة بالتعليم العالي، يجعل منه شخصا مؤهلا للقيام بكافة المسؤوليات والوظائف والأدوار التي يمكن أن تسند إليه من قبل الملك، أو تخول له بمقتضى الدستور والقانون”.

#ولي #العهد #الأمير #مولاي #الحسن #يكمل #سنة #بحضور #بارز #وشخصية #قوية

زر الذهاب إلى الأعلى