وداد الأمة نحو القمة

وداد الأمة نحو القمة

الصادق بنعلالالسبت 10 يونيو 2023 – 12:54

بعد هزيمة الوداد البيضاوي الصغيرة (2-1) أمام فريق الأهلي المصري، في لقاء ذهاب الدور النهائي من منافسات عصبة الأبطال الإفريقية، يلتقي هذان الناديان الكرويان الكبيران، مرة أخرى، يوم الأحد المقبل (11/6/23) بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء في مقابلة الذهاب، لكن في سياقات وحسابات بالغة الاختلاف والخصوصية.

فلئن كان الأهلي المصري تمكن من الفوز والهيمنة على مجريات الحوار الفني السابق، بحكم اللعب في “القواعد” أمام الأنصار، فإن المحددات نفسها ستكون حاضرة وربما بقوة أكبر في اللقاء القادم، اعتبارا من أن جماهير الوداد هي الأكثر شراسة وصمودا وعنادا في مساندة القلعة الحمراء، والأقوى حماسة في تشجيع ناديها بشكل لا يضاهى وطنيا وإفريقيا ودوليا.

من هذا المنطلق نترقب موقعة رياضية استثنائية: الأهلي المصري على إدراك تام بأن انتصاره في القاهرة لا يضمن له الفوز بالكأس الغالية، والوداد على دراية تامة بأن حسم اللقب الإفريقي الرابع والثاني على التوالي يستدعي جهدا وعرقا لاختراق دفاع الفريق المنافس وتسجيل أكثر من هدم، تفاديا لأي “طارئ” أو اعتبارات لسنا في حاجة إليها، مع تقوية خطي الوسط والدفاع بكيفية متوازنة، لأن اللاعبين المصريين معروفون بصناعة الأفلام والمسرحيات والتظاهر بالسقوط، خاصة وسط مربع العمليات، فضلا عن استفزازاتهم للعناصر المنافسة والحكم، مما يعني من جملة ما يعني أن التهاون و”السهو” والأخطاء في تمرير الكرة … كل ذلك لا محل له من الإعراب في هذه المقابلة المفصلية.

صحيح، الأهلي المصري فريق متميز له شخصية البطل، وقادر على تحقيق نتائج إيجابية داخل الديار وخارجها، بفضل نجوم مرموقة من قبيل بيرسي تاو ومحمود كهربا وحسن الشحات، إلا أن فريق الوداد البيضاوي يتوفر على ترسانة من العناصر الجاهزة للدفاع عن اللقب الإفريقي الرابع، وأمام جماهير لا مثيل لها تخلق فرجة رياضية بلا حدود، وتزرع المتعة في قلوب الأنصار، وتنشر الرعب في كيان الخصم، وسيتحقق ذلك عبر احترام الفريق المنافس، والثقة في النفس واللعب الرجولي إن لم نقل القتالي، والضغط العالي على حامل الكرة، قصد فرض أسلوبنا الخاص والهيمنة المتبصرة، المتمثلة في الدفاع المستميت والوسط المتكتل والهجوم الناري.

#وداد #الأمة #نحو #القمة

زر الذهاب إلى الأعلى