مقاتلات “إف 16” المغربية تتزود برادارات فعالة أمام التهديدات الميدانية‎‎

كشف سلاح الجو الأمريكي أنه أمر بتحديث 54 نظاما إضافيا للرادار القتالي لطائرات “F-16” المقاتلة التي تتوفر عليها المملكة.

ووفقا لما نقلته “غلوبال فلايت”، فقد تم الإعلان عن عقد مع شركة “نورثروب جرومان” لتحديث 54 رادارا نشطا ممسوحا إلكترونيا (AESA).

وتبلغ قيمة الصفقة 128 مليون دولار، كما تبلغ قيمة إجمالي مشتريات “F-16 AESA”، الآن، حوالي 1.4 مليار دولار لشركة “Northrop”.

وتمتد هذه الصّفقة إلى غاية 2031 حسب حاجيات وطلبات الدّول الحليفة للولايات المتحدة الأمريكية، وفقا لسلاح الجو الأمريكي. وتتم تغطية حوالي 608 طائرات من طراز “F-16″، من بلوك 40 وهياكل الطائرات 50، في إطار جهود التحديث.

ويسمح الرادار المتقدم للطيارين “باكتشاف واستهداف وتحديد والمشاركة عبر مجموعة من التهديدات على نطاقات أطول والتفاعل بدقة أكبر”، كما تقول القوات الجوية الأمريكية.

وتزيد مجموعة “AESA” بشكل كبير من القوة القتالية للطائرة، مقارنة برادار مكافحة الحرائق “APG-68” السابق.

ويقول اللفتنانت كولونيل مايكل تروجيلو، طيار “F-16” في الحرس الوطني الجوي بواشنطن العاصمة: “باستخدام رادار AESA، يمكنني استهداف أشياء أكثر مما يمكنني تصويره”.

ويلاحظ تروخيو أن نظام الرادار السابق كان “مشبعا تماما” بعد الحصول على هدفين.

وأعلنت القوات الجوية الأمريكية في أوائل عام 2022 عن بذل جهد كبير لترقية أسطول “F-16″، المعروف باسم فريق(PoBIT) “Post Block Integration Team”.

بالإضافة إلى رادارات “AESA”، تشتمل تحديثات “PoBIT” على كمبيوتر مهام جديد، وقمرة قيادة حديثة، وقدرة محسّنة على الشبكات، وقدرة حرب إلكترونية جديدة، وترقية مجموعة اتصالات ووحدة عرض مركزية جديدة.

وتشير الخدمة إلى أن رادار “AESA” والترقيات الأخرى “تعيد إحياء” النوع الأقدم من طراز “F-16” وتسمح لمثل هذه الطائرات القديمة بالتكامل بشكل أفضل مع أنواع الجيل الخامس الأحدث، مثل “Lockheed F-35″ و”F-22”.

ويقول أوريان جوزيف، مدير البرنامج في مركز إدارة القوات الجوية: “هذا الجهد يمثل صفقة كبيرة لـ [القوات الجوية الأمريكية]”. “من أجل الحفاظ على F-16 في القتال تؤدي جميع أدوارها المختلفة لقادتنا المقاتلين، يجب علينا تحديث الأسطول بشكل كبير.”

على الرغم من دخولها الخدمة لأول مرة في عام 1979، إلا أن المقاتلة ذات المحرك الواحد-التي أنتجتها شركة “جنرال ديناميكس” ولاحقا “لوكهيد”-لا تزال تحظى بشعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم.

في الواقع، مع أسطول نشط من 2184 طائرة، فإن “F-16” هي أفضل طائرة قتالية نشطة في العالم، وفقا لدليل “FlightGlobal World Air Force” لعام 2023.

وهذا يمثل 15٪ من إجمالي أسطول الطائرات المقاتلة في العالم. أكثر من ضعف أقرب منافس: “Sukhoi Su-27” وأنواعها المشتقة.

قامت شركة لوكهيد بتسليم طائرات “F-16” إلى دول في جميع القارات، بما في ذلك البحرين وتشيلي ومصر واليونان والعراق وإسرائيل والمغرب ونيوزيلندا وعمان وبولندا وسنغافورة وكوريا الجنوبية وتايوان والإمارات العربية المتحدة.

لقد ثبت أن الطلب على هذا النوع قوي للغاية، إلى درجة أن شركة لوكهيد أنشأت مؤخرا خط تجميع نهائي جديد في جرينفيل بولاية ساوث كارولينا لإنتاج “F-16 طراز V”، أو معيار “Block 70/72”.

بالإضافة إلى البحرين، وقعت أربع دول أخرى حتى الآن عقودا مؤكدة للاستحواذ على طائرات “بلوك 70” و”بلوك 72″، مع التزامات مجتمعة يبلغ مجموعها 128 طائرة.

ويشمل هؤلاء المشترون، إلى جانب البحرين، المغرب (24) وتايوان (66)، بالإضافة إلى مشغلين جدد في المستقبل: عضوي الناتو بلغاريا (8) وسلوفاكيا (14).

#مقاتلات #إف #المغربية #تتزود #برادارات #فعالة #أمام #التهديدات #الميدانية

زر الذهاب إلى الأعلى