دبلوماسية المغرب بين روسيا وأوكرانيا.. مكاسب تتحقق باحترام سيادة الدول

يبدو أن السياسة المغربية تجاه الأزمة الأوكرانية الروسية تسير في طريق النجاح في الحفاظ على مواقف الدولتين “المتصارعتين”؛ فبعد الحياد الإيجابي لموسكو من القضية، تعلن كييف بدورها عن دعمها لمخطط الحكم الذاتي.

ولم تستطع جل دول العالم في الحفاظ على علاقات متوازنة بين الطرفين، في ظل “شد وجذب” بين الغرب وروسيا، في وقت استطعت فيه الدبلوماسية المغربية أن تأخذ مسافة مهمة من الصراع العسكري وأن تخرج بموقف صارم ضد ضم الأجزاء الشرقية للأراضي الأوكرانية، وألا تنزاح بشكل كامل في سياسة الغرب التصعيدية ضد موسكو.

وعلى الرغم من “البرود الدبلوماسي” بين روسيا والمغرب، فإن الرباط لا تخفي رغبتها في الحفاظ على علاقات جيدة مع موسكو، خاصة في ظل وجود مصالح اقتصادية مهمة؛ آخرها مخرجات اجتماع لجنة الصيد البحري المشتركة بين البلدين، والتي خلصت إلى تجديد الاتفاقية.

كسب مواقف إيجابية

وفي ظل “توجس غربي” من أية دولة تسعى إلى التقارب مع روسيا، يضع المغرب قدمه خارج الصراع ويواصل كسب مواقف إيجابية من جميع الأطراف الدولية حول قضية الصحراء؛ وهو الأمر الذي يؤكده عبد العزيز قراقي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط، إذ قال إن “الدبلوماسية المغربية سعت، منذ عقود طويلة، إلى الحياد في جميع الصراعات والقضايا الدولية”.

وأضاف قراقي، في تصريح لهسبريس، أن “المغرب يعتمد سياسة غير صدامية، إذ لا يسعى إلى أن يكون حاضرا كطرف في النزاعات الدولية؛ وهو الأمر الذي تحقق في الأزمة الأوكرانية، إذ دافع المغرب عن منطق سيادة الدول، وهي العقيدة التي بنى عليها أطروحته في قضية الصحراء المغربية”.

واعتبر أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط أن “روسيا تعي جيدا سياسة المغرب الخارجية؛ وبالتالي فالتقارب الأخير بين كييف والرباط لن يشكل أي تأثير كان على موسكو، لأن الأخيرة تعلم مدى التزام المغرب بمواقفه وتعهداته”.

“المغرب لا يمكن أن يتلقى وصاية من أية دولة”، خلص المتحدث عينه مشددا على أن “المملكة من حقها استقبال أي شريك دولي؛ لأن سياستها معروفة بتعدد الشركاء الدوليين”.

المبدأ الويستفالي

من جانبه، سجل لحسن أقرطيط، الكاتب والباحث في العلاقات الدولية، أن “المملكة المغربية نجحت في الابتعاد عن التحالفات الدولية التي نتجت عن الحرب في أوكرانيا، وبقيت وفية للمبدأ الويستفالي الرامي إلى احترام سيادة الدول”.

وأضاف أقرطيط، في تصريح لهسبريس، أن “المغرب لا يتفق مع موسكو في سياسة ضم المناطق الشرقية لأوكرانيا، وفي الوقت ذاته يعي بأن وراء الحرب توجد حسابات جيوسياسية؛ وهو ما جعل المملكة تأخذ موقفا متوازنا من الصراع، سواء عبر التصويت في مجلس الأمن ضد موسكو أو من خلال الحفاظ على علاقات جيدة مع روسيا خاصة في المجال الاقتصادي”.

وخلص المصرح لهسبريس إلى أن “هذا الموقف المتوازن مكن الرباط من جني مواقف إيجابية من كلا الطرفين، من خلال تجديد اتفاقية الصيد البحري مع موسكو والتي تشمل الأقاليم الجنوبية المغربية والحصول على حياد إيجابي لروسيا في مجلس الأمن بخصوص قضية الصحراء واعتراف أوكرانيا بمخطط الحكم الذاتي”.

#دبلوماسية #المغرب #بين #روسيا #وأوكرانيا. #مكاسب #تتحقق #باحترام #سيادة #الدول

زر الذهاب إلى الأعلى