خبراء دوليون يستنكرون الوضع في تندوف

استنكر خبراء دوليون، أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، الوضع المأساوي واللاإنساني للصحراويين المحتجزين في مخيمات تندوف، في جنوب غرب الجزائر.

وانتفض المؤرخ وعضو البرلمان النمساوي، هارالاد تروش، ضد معاناة الصحراويين المحتجزين في ظروف قاسية للغاية في معسكرات تندوف المنبوذة”، مؤكدا أن هؤلاء السكان “يعانون من انعدام الأمن والاستقرار في ظروف لا تطاق، ويحرمون من حقوقهم الإنسانية منذ 47 سنة”.

وشدد على أن الحل الوحيد لإنهاء هذه المحنة يمر حتما عبر مخطط الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب، وهي المبادرة التي وصفتها قرارات مجلس الأمن بالجادة وذات المصداقية، مشيرا إلى أن هذا المخطط الذي يحظى بدعم دولي متزايد، يتيح “فرصة واقعية” لحل هذا الخلاف الإقليمي ووضع حد للمعاناة الإنسانية التي يعانيها السكان في مخيمات تندوف.

وأبرز أن الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، الذي يعد “فرصة ملموسة” لتجاوز المأزق الراهن، يمنح الأمل في السلم والتنمية ويضمن استقرار المنطقة المغاربية، داعيا المنتظم الدولي إلى تقديم دعم أكبر لهذه المبادرة الحكيمة.

وفي السياق ذاته، أشار، إرنست بيتريتش، الأستاذ الفخري في جامعة نوفا، ومقرها في ليوبليانا السلوفينية، إلى أن النزاع الإقليمي حول الصحراء يتجه نحو التسوية على أساس مخطط الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب في سنة 2007.

وأكد أستاذ القانون الدولي والعلاقات الدولية أن الحكم الذاتي يشكل تجسيدا لمبدأ تقرير المصير، موضحا أن الساكنة المحلية قادرة، وبموجب هذا المخطط الجاد وذي المصداقية، على تدبير شؤونها.

واعتبر عضو لجنة القانون الدولي التابعة للأمم المتحدة أن تسوية هذا النزاع الإقليمي تتطلب حلا سياسيا على أساس خطة الحكم الذاتي، في احترام لوحدة المغرب الترابية وسيادته الوطنية.

من جهتها، أدانت الأمريكية كارين هاردين، التي تمثل “Priority PR”، الوضع المأساوي في مخيمات تندوف حيث تسود عمليات الاختطاف والاعتقال والعمل القسري والتعذيب والاغتصاب، مسجلة أن ميليشيات “البوليساريو” الانفصالية المسلحة تفرض الرقابة على حقوق الأفراد وتراقب تحركاتهم.

وحذرت من أنه “لا يمكننا أن نظل مكتوفي الأيدي في الوقت الذي تتحول فيه كارثة دولية إلى مشكلة أكثر جسامة مما هي عليه اليوم”، مشددة على أن من شأن التسوية السلمية لقضية الصحراء المغربية أن تسهم في تعزيز الاستقرار والقضاء على الإرهاب في منطقة الساحل.

وأعربت مقدمة الملتمس عن تأييدها لموقف الولايات المتحدة، التي جددت التأكيد على ضرورة تبني جميع الأطراف لمخطط الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، والذي يتسم بجديته ومصداقيته وواقعيته.

وفي السياق ذاته، استنكرت كاورل إيدس، عن منظمة “Capitol Hill Prayer Partners”، ظروف عيش الساكنة المحتجزة في مخيمات تندوف، حيث تواصل حركة “البوليساريو” الانفصالية المسلحة التعاون مع “العصابات” التي تسللت إلى هذه المخيمات ومحيطها.

ولتفكيك هذه المخيمات التي تشكل فضاء حيث يعاني السكان من الفقر، والعمل على تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة، من الضروري، تشدد المتحدثة، إيجاد حل للنزاع الإقليمي حول الصحراء على أساس مخطط الحكم الذاتي، في إطار سيادة المغرب ووحدته الترابية.

#خبراء #دوليون #يستنكرون #الوضع #في #تندوف

زر الذهاب إلى الأعلى