حزب “بيجيدي” لا يشارك في انتخابات جزئية

قرر حزب العدالة والتنمية ببني ملال عدم خوض غمار الانتخابات التشريعية الجزئية بالدائرة الانتخابية الإقليمية بني ملال، المزمع إجراؤها يوم 27 أبريل الجاري، بعد قرار المحكمة الإدارية تجريد النائب البرلماني أحمد شدا، عن حزب الحركة الشعبية، من مقعده البرلماني.

وأفاد تصريح للكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة بني ملال-خنيفرة، عبد الواحد دحان بودحين، توصلت هسبريس بنسخة منه، بأن الكتابة الجهوية للحزب تلقت سيلا من الاتصالات بشأن مشاركة الحزب في هذا الاستحقاق الانتخابي الجزئي.

وأضاف التصريح أن الحزب “غير معني بالمشاركة في هذه الانتخابات الجزئية، لا ترشيحا ولا دعما، وذلك بناء على قرار اللجنتين الإقليمية والجهوية للحزب وقرار الكتابتين الإقليمية والجهوية للحزب”.

وتابع المصدر ذاته بأن “الحزب إذ يصرح بهذا القرار الظرفي والاستثنائي، فإنه يرجو من أعضائه ومتعاطفيه، وكذا من كافة الهيئة الناخبة بالدائرة الانتخابية المذكورة، أن يتفهموا هذا القرار الذي يهم هذه الانتخابات الجزئية والحزب بالجهة”.

وأكد “البيجيدي” بجهة بني ملال-خنيفرة أنه “سيبقى منخرطا كما هو معهود فيه في الدفاع عن مصالح ساكنة الإقليم والجهة”، وفي القيام بواجبه في مواجهة ما أسماه “التردي في الحكامة والتدبير والخدمات، الذي تجسده المؤسسات المنبثقة عن نكسة انتخابات 8 شتنبر 2021”.

بدوره، كان الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، أعلن عدم ترشيح حزبه أي شخص في هذه الانتخابات الجزئية.

وكشف وهبي، في كلمته له أثناء المؤتمر الجهوي للحزب بمدينة بني ملال، أن “الحزب، وفي احترام منه للتحالف الحكومي، قرر دعم مرشح حزب التجمع الوطني للأحرار في الانتخابات الجزئية”.

تجدر الإشارة إلى أن المحكمة الدستورية قررت تجريد أحمد شدا، عن حزب الحركة الشعبية، من عضويته بالبرلمان، وحددت وزارة الداخلية يوم 27 أبريل الجاري موعدا لإجراء الاقتراع، على أن تودع ملفات الترشيح ما بين 9 و13 أبريل، وأن تنطلق الحملة الانتخابية من 14 إلى 26 من الشهر ذاته.

#حزب #بيجيدي #لا #يشارك #في #انتخابات #جزئية

زر الذهاب إلى الأعلى