تلميذة تقرأ سبينوزا

تلميذة درَّستها، لها علاقة خاصة بنص سبينوزا (مقبلة هذه السنة على امتحانات الباكالوريا).

واكبتُ قراءاتها المتعددة، المتكررة، التي أبانت من خلالها عن صبر عز نظيره في قراءة نصوص (كتب) سبينوزا، ولكن قبل ذلك كانت البداية من رواية ” مشكلة سبينوزا” لصاحبها إرفين -يالوم. وهي رواية تحكي سيرة هذا الفيلسوف الهولندي الكبير، والذي يعتبر علامة فارقة في تاريخ الفلسفة، كما تعرض هذه الرواية لبعض أفكاره بطريقة بسيطة وواضحة. ثم بعدها انتقلت لكتاب فريدريك لونوار” معجزة سبينوزا”، وهو ليس من الكتب الأكاديمية الجافة المتخصصة في الدراسات السبينوزية، وإنما هو كتاب يقدم قراءة” عاشقة” لبعض أهم أفكار صاحب ” اللاهوت والسياسة”.

كُلّما استعجَلَت ” سناء” الذهاب رأسا لنص سبينوزا اعترضتُ وقلت، لازال بإمكانكِ الانصات لهؤلاء الذين كتبوا حول سبينوزا -كانت مقتنعة بهذا، لأنها كانت تعرف أن الشاعر الألماني الشهير غوته، كان يحمل معه نسخة من كتاب” الأخلاق” لمدة عام كامل وهو يطلع عليها، المعلومة هذه واردة في رواية مشكلة سبينوزا، هذا من أجل إدراك مدى متانة وصعوبة نص هذا الفيلسوف – اقترحتُ عليها مرة أخرى كُتيب جيب ” اسبينوزا والإسبينوزية” ل بيار-فرانسوا مورو…،(كانت في هذه الفترة قد قرأت تأملات ميتافيزيقية لديكارت). قراءة ديكارت في غاية الأهمية من أجل استيعاب فلسفة سبينوزا التي ستلي مباشرة ديكارت.

لاشك، أن سيرة هذا الفيلسوف من السير المثيرة جدا في تاريخ الفلسفة، لذلك كانت دوما موضوعا للأعمال الروائية، فيلسوف لم يعش سوى خمسة وأربعين سنة(1632-1677)، ولكن أفكاره سالت الكثير من المداد، فيلسوف ولد لأسرة يهودية استقرت بأمستردام بعدما تعرضت للاضطهاد في الأندلس بعد سقوطه. تعرض الشاب باروخ سبينوزا لعقوبة الحرم اليهودي، طرد من الطائفة اليهوية بأمستردام وتم منع اليهود من التواصل معه، لا بل وحتى الاقتراب منه…، من الضروري أن تكون مثل هذه السيرة جذابة، وقد كانت هي التي جذبت سناء أول الأمر، هي التي كانت قبلها قارئة فذة.

بعد هذا كله، أصَرّت هذه التلميذة على قراءة “الأخلاق /الايتيقا ” ترجمة جلال الدين سعيد، ويعتبر هذا هو الكتاب الأساسي عند سبينوزا، وقد نشر بعد وفاته. ثم قرأت بعده “رسالة في اللاهوت والسياسة” وقد نشر هذا الكتاب في حياة سبينوزا ولكن دون ذكر اسم المؤلف. في الأخير اطلعت على كتاب جيل دولوز ” سبينوزا فلسفة عملية” ترجمة عادل حدجامي.

إنه تحد كبير، ولكن لا أنكر أنني أتحدث عن تلميذة قارئة، متفردة وذكية، ورغم ذلك، كنتُ كل مرة أختبرها ولو بطرق ملتوية غير مباشرة، ولحسن الحظ، فكل هذه القراءات كانت بالأثر، بالكتابة أساسا.

إن هذا كله قد لا يعني شيئا بالضرورة، لا يعني حتى أننا استوفينا -استوفت، ولم يكن هذا هو المبتغى -دراسة مفهوم واحد في فلسفة سبينوزا.

كُتب سبينوزا لازالت تثير الكثير من الجدل حتى على مستوى الترجمة، ولا شك في أن هذا هو مصير النصوص الكبرى في تاريخ الأفكار.

استغرق هذا كله سنتين إلى حدود اليوم، ومن أجل ذلك احتفينا بهذا المسار، وهذا التحدي الغير تقليدي، بتنظيم مائدة مستديرة بأوريكة أين تدرس سناء، وقد قدمت قراءة متبصرة في كتاب سبينوزا ” الأخلاق”، كما وسلطت الضوء على مسارها في الاطلاع على أعمال هذا الفيلسوف الكبير، هذا وتفاعلت بالكثير من الثقة والاستيعاب مع أسئلة واستفسارات الحاضرين من أساتذة وتلاميذ.

#تلميذة #تقرأ #سبينوزا

زر الذهاب إلى الأعلى