بوريطة: دبلوماسية المغرب تستثمر الإصلاحات

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، الأربعاء بالرباط، إن “الدبلوماسية المغربية تستثمر الإصلاحات التي تقوم بها المملكة تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

وأوضح بوريطة، في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للندوة المنظمة من طرف النادي الدبلوماسي المغربي، بتعاون وتنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في موضوع “الإصلاحات الملكية الكبرى وتأثيرها على دينامية العمل الدبلوماسي المغربي”، أن الإصلاحات العديدة التي قام بها المغرب لم يقتصر تأثيرها على المستوى الوطني فقط، بل كان لها كذلك أثر على المستوى الدولي.

وتابع الوزير، خلال هذا اللقاء الذي يأتي احتفاء بالذكرى 67 لليوم الوطني للدبلوماسية المغربية، بأن الإصلاحات التي تم إنجازها، سواء في مجال مكافحة التطرف والإرهاب، أو المجال البيئي، أو الهجرة، نابعة من قناعة مغربية وفي سياق مغربي، مبرزا أن الإجابات التي قدمها المغرب كانت مفيدة أيضا لإشكالات دولية.

وأشار المسؤول الحكومي ذاته إلى أن هذه الإصلاحات “تستفيد منها الدبلوماسية المغربية لأنها تعطيها مصداقية” لمقاربة هذه المواضيع من منطلق تجربة المغرب، وهو ما يعطي للدبلوماسي المغربي “مصداقية أكبر من أجل التموقع”، وزاد: “ليس من قبيل الصدفة أن الميثاق العالمي للهجرة تمت المصادقة عليه بمراكش، وأن المغرب يترأس منذ 7 سنوات المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، وأنه رئيس مجموعة التركيز الخاصة بإفريقيا ‘أفريكا فوكوس غروب’، التابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم ‘داعش’”.

وأكد المتحدث ذاته أن الملك اختار الإصلاح كأداة لتوطيد الاستقرار، فدخل بذلك المغرب في إصلاحات شاملة اقتصادية واجتماعية وقانونية ودستورية.

كما شدد بوريطة على أن الإصلاح بالمغرب “موضوع شامل وليس موضوعا مناسباتيا أو إصلاحا تحت الضغط”، مسجلا أن “المغرب لا يقوم بإصلاحات لإرضاء أي جهة أو تحت ضغطها، بل هو نابع من قناعة جلالة الملك محمد السادس بكون الإصلاح عنصرا أساسيا لتثبيت الاستقرار والتجاوب مع رغبات الشعب المغربي”.

وأوضح الوزير أيضا أن الدبلوماسية المغربية كان لها دور مزدوج في هذه الإصلاحات، أولا عبر “تغذيتها من خلال فتح المغرب على الخارج”، وثانيا من خلال الترويج لها بالخارج، و”تحويلها لمكسب دبلوماسي”، مشيرا إلى أن “الإصلاحات ونتائجها ومساراتها تشكل أداة قوية لتعاون المغرب مع الدول الأخرى، وخاصة في إطار التعاون جنوب-جنوب”.

وتوقف بوريطة في هذا الإطار عند تجربة المغرب في مواجهة جائحة كوفيد 19، مشيرا إلى أن رؤية الملك كانت منذ بداية الجائحة قائمة على ثلاث نقط؛ “الأولى أن لا يكون المغرب عالة على أي دولة أخرى، وأن نواجه مشكلاتنا انطلاقا من مقوماتنا وإمكانياتنا، والثانية تتعلق بتقاسم ما توصلنا إليه مع إخواننا وشركائنا، والنقطة الثالثة أن نستفيد من هذه التجربة”.

وأضاف المسؤول ذاته أن المغرب قام بمجموعة من الإجراءات لمواجهة الجائحة، ولم يكن عالة على أي دولة، بل طور نفسه واعتمد على مقوماته، وأنه عندما قام بتصنيع وسائل الحماية من الوباء “كان أول ما فكر فيه جلالة الملك هو كيفية تقاسم هذه الأمور مع الدول الإفريقية”، وخلص إلى أن الإصلاحات التي قام بها المغرب لها تأثير اليوم على الدول التي تطور موقفها من القضية الوطنية، وكذا الدول التي تختار المغرب كشريك، معتبرا أن هذه الإصلاحات في بعض الأحيان تزعج البعض، ويعتبرها البعض تحديا، ما يخلق “سوء فهم”.

#بوريطة #دبلوماسية #المغرب #تستثمر #الإصلاحات

زر الذهاب إلى الأعلى