العقيدة الدبلوماسية والعسكرية المغربية تتمسك بالحياد في الحرب الروسية الأوكرانية

أثارت الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الأوكراني، ديميترو كوليبا، إلى المملكة المغربية العديد من التساؤلات حول أجندتها الحقيقة، خاصة أنها جاءت مباشرة بعد إعلان الرئيس الأمريكي جو بادين، الجمعة الماضي، خلال اجتماع لدول مجموعة السبع في هيروشيما باليابان، عن “سماح واشنطن لحلفائها بتزويد أوكرانيا بمقاتلات إف-16″، التي تضم الترسانة العسكرية للرباط عددا منها.

وأفادت تقارير إعلامية ببدء “عمليات تدريب المقاتلين الأوكرانيين على استعمال هذه المقاتلات الأمريكية” في العديد من الدول الغربية، على غرار بولندا.

من جهته، رحب الأمين العام لحلف الناتو، يانس ستولتنبرغ، بهذه الخطوة، فيما أكدت وزيرة الدفاع الهولندية، كايسا أولونغرن، أمس الثلاثاء، خلال اجتماع لوزراء دفاع الاتحاد الأوروبي في بروكسل، أن “النقاشات متواصلة مع الدول الصديقة والدول التي قد تكون لديها هذه الطائرات متاحة، استعدادا للمراحل القادمة”.

من جانبه، شدد المغرب، حليف واشنطن من خارج “الناتو”، على لسان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، خلال لقائه بنظيره الأوكراني، على أن “الرباط ليست طرفا في الحرب الروسية الأوكرانية بأي شكل من الأشكال”، كما أن المملكة طالما كانت مواقفها محايدة وثابتة إزاء الصراع في أوكرانيا، وبشهادة من موسكو نفسها.

وكانت بعض القراءات قد ربطت بين حضور الرئيس الأوكراني زيلينسكي في القمة العربية الأخيرة ودعوة واشنطن حلفاءها لتسليح الجيش الأوكراني للقول بأن “الدول العربية الحليفة للولايات المتحدة الأمريكية معنية هي الأخرى بهذه الدعوة”، وبأن “زيارة كوليبا إلى الرباط جاءت لإقناع المغرب بذلك”، خاصة في ظل الأوضاع الميدانية على الأرض وإعلان الجيش الروسي سيطرته على مدينة “باخموت” الاستراتيجية.

المغرب غير معني

الشرقاوي الروداني، خبير في الدراسات الجيو-استراتيجية والأمنية، استبعد أن يكون الطرفان المغربي والأوكراني قد ناقشا مسألة تزويد الجيش الأوكراني بمقاتلات “إف-16″، معللا ذلك بالقول إن “العقيدة العسكرية المغربية لطالما قامت وتقوم على مبدأ الحياد في النزاعات المسلحة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول”.

وأضاف الروداني، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “زيارة المسؤول الأوكراني إلى المغرب هي ذات بعد سياسي واقتصادي بالدرجة الأولى، بالنظر إلى العلاقات التجارية التي تربط الرباط بكييف، وبالنظر أيضا إلى التداعيات الخطيرة للنزاع الأوكراني الروسي على أمن القارة الإفريقية وغرب حوض البحر الأبيض المتوسط التي يعنى بها المغرب”.

وحول إمكانية ضغط واشنطن على المغرب لتسليح الجيش الأوكراني، قال المتحدث إن “المملكة دولة ذات سيادة وتتمتع باستقلالية قرارها”، متسائلا: “إذا كانت واشنطن غير قادرة على مساعدة أوكرانيا وهي التي تتوفر على أحدث الأسلحة والطائرات، فكيف لها أن تطلب ذلك من المغرب؟”.

وذكر الخبير عينه، في ختام تصريحه، بالمواقف المغربية تجاه الحرب في أوكرانيا، قائلا إن “الرباط عبرت عن مواقفها المحايدة منذ بداية الصراع الأوكراني الروسي، سواء على مستوى الأمم المتحدة أو من خلال تصريحات عدد من المسؤولين المغاربة”.

قرار مستقل وموقف ثابت

في الصدد ذاته، اعتبر طارق أتلاتي، رئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث الاستراتيجية، أن “موقف المغرب في هذا الإطار كان دائما قائما على الدفع في اتجاه إسكات طبول الحرب مقابل إيجاد سبل السلم والسلام بين أطراف النزاع مع الحفاظ على وحدة وسلامة أراضي الدول”.

وأضاف المتحدث لهسبريس أن “المغرب في إطار الدبلوماسية الملكية والمنطلقات الثابتة لسياسته الخارجية، حافظ على علاقات قوية مع واشنطن وحلفائها من جهة، ويحافظ في الوقت ذاته على علاقات إيجابية مع روسيا الاتحادية، وبالتالي فالرباط لا تؤيد أي طرف ضد الآخر في هذا النزاع”.

وخلص أتلاتي إلى أن “المجتمع الدولي وقف على ذكاء وحكمة الدبلوماسية المغربية التي أصبح معها الكل يعود إلى المواقف التي عبرت عنها المملكة منذ بداية النزاع الأوكراني الروسي، المتعلقة بضرورة صيانة أمن الدول ووحدتها الترابية”.

#العقيدة #الدبلوماسية #والعسكرية #المغربية #تتمسك #بالحياد #في #الحرب #الروسية #الأوكرانية

زر الذهاب إلى الأعلى