الحكومة تؤكد وفرة المواد الغذائية في رمضان وتطمئن بشأن تزويد الأسواق

أكدت نادية فتاح العلوي، وزيرة الاقتصاد والمالية، أن الأسواق الوطنية مزودة وبكميات وافرة من كل المواد الأكثر استهلاكا من لدن المواطنين خلال شهر رمضان.

وأوضحت الوزيرة، خلال حديثها عن وضعية تموين الأسواق على مشارف الشهر الفضيل أمس بلجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، أن العرض من المواد الفلاحية من فواكه وخضر كاف ويسد الحاجيات الوطنية.

كما أفادت المسؤولة الحكومية ذاتها بأن العرض الخاص باللحوم، خاصة الحمراء، كاف ويغطي الحاجيات الوطنية، مشيرة إلى استيراد من 20 أكتوبر المنصرم إلى غاية 14 مارس الجاري ما يعادل 13 ألفا و642 رأسا من البقر 7 آلاف و184 رأسا منها تم توريدها ابتداء من 3 فبراير المنصرم تاريخ تحمل خزينة الدولة للقيمة المضافة المطبقة على هذه الواردات.

وفيما يخص السمك الذي يشهد تزايدا في الاستهلاك خلال هذا الشهر الأبرك، فقد عرف الإنتاج الوطني خلال شهر فبراير المنصرم ارتفاعا ملحوظا سيمكن من تلبية حاجيات المواطنين من هذه المادة الحيوية.

وأوردت المسؤولة الحكومية أن مخزون القمح يتراوح بين شهرين اثنين وثلاثة أشهر، فيما يفوق مخزون السكر أربعة أشهر ومخزون الزيوت والزبدة أكثر من شهرين.

وقالت العلوي إن العرض من المواد الأكثر استهلاكا خلال هذا الشهر، خاصة التمور والحليب، متوفر وبكميات تفوق الطلب؛ والحاجيات الوطنية من القطاني أيضا كافية وقد تم استيراد جزء مهم خلال الشهور الأولى من هذه السنة. كما أن المخزون المتوفر من البنزين يغطي الحاجيات الوطنية لـ53 يوما، ومن الغازوال يغطي 29 يوما؛ بينما يغطي مخزون غاز البوطان 26 يوما.

وأكدت الوزيرة أن اللجان المختلطة، التي يترأسها الولاة والعمال، قامت بتكثيف أعمالها سنة 2022 والأسابيع الأولى من سنة 2023.

وقد سجلت ارتفاعات في عمليات المراقبة وفي الحصيلة المسجلة خلال هاته الفترة مقارنة مع السنوات الفارطة، حيث ارتفع عدد عمليات المراقبة بأكثر من 55 في المائة سنة 2022 وأكثر من 76 في المائة خلال بداية 2023، إذا ما تمت مقارنتها مع الفترة نفسها من سنة 2021.

وفي حديثها عن أسعار بعض المواد المستوردة، كشفت الوزيرة أن الفاتورة الطاقية لسنة 2022 بلغت أكثر من 153 مليار درهم بارتفاع تاريخي قدره 102,6 في المائة، مقارنة مع سنة 2021، ونسبة للناتج الداخلي الخام، شكلت الفاتورة الطاقية سنة 2022 ما قدره 11,2 في المائة مقابل 5,8 في المائة فقط خلال الفترة ما بين سنتي 2018 و2021.

#الحكومة #تؤكد #وفرة #المواد #الغذائية #في #رمضان #وتطمئن #بشأن #تزويد #الأسواق

زر الذهاب إلى الأعلى